Blog

ozleh

مئة عام من العزلة
غابرييل غارسيا ماركيز
العزلة ليست فقط عندما يعتزل الشخص الناس بل ربما تكون العزلة وسط الجموع فالعزلة عزلة مكان مدينة عائلة فرد هذا ما تحدثنا به الرواية بأسلوب سردي لقصة عائلة عبر سبعة أجيال متعاقبة منذ استقر الجد الأكبر للعائلة في تلك البقعة وأسس بلدة صغيرة معزولة عن باقي العالم بأفكارها وأناسها… طريقة الرواية هي عدم التركيز على حدث معين بل هي كالسرد التاريخي غير المرتبط بزمن محدد بل هو تصوير لتكرار الزمان لنفسه ويرمز المؤلف لذلك بتكرار أسماء العائلة فتنحصر أسماء الذكور والإناث بخمسة أسماء لا أكثر تتكرر عبر الأجيال…
يهمل الكاتب موضوع الحوار في مقابل الوصف دون تركيز مباشر على الأحداث لأن الحدث والبطل الأساسي في الرواية هو الزمن…
تحوي الرواية الكثير من التجاوزات الأخلاقية وظفها الكاتب لتعبر عن مجتمع العزلة وما يعكسه على أفراده، فدائماً العزلة تولد أفكارا شاذة، راودني إحساس خاص و أنا أقرأ هذه الرواية وهو انطباق بعض التفاصيل والأحداث على مدينة أعرفها بهفواتها وجمالها وكل ما فيها.
لم يحاول الكاتب المزج بين الأزمنة فقط بل مزج بين الخيال والأسطورة والواقع بتوليفه تجعلك تشعر أنك تقرأ حلماً من الأحلام أو أن واقعك ينقصه شيئا من الخيال والأسطورة فهو يتحدث عن الأمور الخارقة والغريبة وكأنها أمر طبيعي يحدث في أي مكان وزمان بل وحتمي الحدوث أيضاً.
مئة عام من العزلة رواية بطلها الزمن وحدثها الأساسي هو دوران الزمن وتكرار أحداث التاريخ في محيط من العزلة الاجتماعية والنفسية والعائلية.
رواية من الأدب العالمي تستحق القراءة والتمعن في معانيها

باسل عطورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.