Blog

rooz

📖روز \”أسطورة الغروب\”


✍️مي الخليل May Alkhaleel


عدد الصفحات 263


▪العنوان: تتمثل قيمته الجمالية والفكرية في الوظيفة التي يؤديها، اعتمدت الكاتبة عنونة شخصية ف روز هي تلك الفتاة السورية التي تدور حولها كل الشخصيات، مشكلة معها أحداثا متشابكة. وهو ليس بالقدر الذي يظهر بل هنالك جوانب مضمرة فيه، وهي تلك الدوافع والرغبات الكامنة في هذه النفس التي شكلت هذه الشخصية منذ نعومة أظافرها.


أما العنوان الفرعي: أسطورة الغروب فهو يوحي بوجود أمل دفين بأن النهايات ليست دوما حزينة، وإنما هناك نهاية تحمل في باطنها بداية جديدة. ▪السرد: جاء السرد بصفة الراوي العليم وهو المتمثل في بطلة الرواية، والتي تسرد لنا حياتها التي عاشتها مبتورة الروح كالمدينة التي ترعرعت فيها. تحكي لنا الكاتبة عن الطفولة وآثارها على تكوين شخصية الفرد، فهي تلك اللبنة الأساس التي يضعها الشخص ليشيد عليها جدارا متينا لا تهدمه الصعوبات. لكن في قلب هذا الجدار وجد شرخ يتسع فيه العالم بأسره. بسبب الافتقار للحب والحنان، وهذا ما أنتج لنا شخصية بائسة شقية، جثة تمش بين الأحياء. روز تلك الفتاة التي تيتمت رغم وجود والديها، وكانت الصداقة هي شفاءها الوحيد، تسعى للحب وحين وجدته، وُجد ناقصا. أحبت غريبا لا يعرف الاستقرار، عاشقا للترحال موجودا اليوم وغائب غدا. ▪تأويل الشخصيات: تحليلي: في نظري أن الرواية تحكي عن سورية مجسدة في روح شخصيات الرواية. روز: رغم جمالها وشبابها وانفتاحها وإبداعها إلا أنها بائسة وشقية، والشقاء هو الطابع الذي تغرق فيه المدينة، بحيث تخيم عليها سحابة حزن سرمدية.
أما الغريب الذي أحبه روز: فهو شخصية لا تعرف الاستقرار ولا تسكن في بقعة محددة، وهذا ما يعيشه شعبها فهم لا يعرفون الإستقرارفي زمن الحرب، فهم ينتقلون من خيمة لخيمة. أما الصديقات: فهم الأيدي التي تمتد وتسعى لتضميد جراحهم ومساعدتهم وتقديم يد العون.
تحكي لنا الكاتبة حكاية اليوم والأمس والغد، حكاية أزلية من رحم المعاناة.

سكينة أقبيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.