Blog

Soul Messages

لمحة عن الكتاب:

يعتبر المولود الأدبي الأول للكاتب، خاطب فيه عاطفة القارئ بجرعة زائدة من المشاعر سكبها الكاتب بكرمٍ وسخاء ليترك في قلب القارئ بصمة.
رسائل إلى وريد الروح هو عصارة عامين من الأحداث التي كانت عبارة عن مزيج من مشاعر وأفكار وأحداث وحوارات خاضها الكاتب مع نفسه اتخذت شكل الرسائل الموجهة إلى المدى دون الإفصاح عن هوية المرسل إليها واكتفى بتسميتها بوريد الروح مع تعدد الألقاب التي خاطبها بها داخل الكتاب، يعيدنا بصورته تلك إلى زمن الرسائل البريدية ويعيد إحياء أدب الرسائل وإعادته إلى ساحة الأدب.
حاكى الكتاب قضية الفراق غير المبرر في العلاقات العاطفية، مع ترك للقارئ حرية الاعتقاد، فكل ما تكلم عنه هو شعور الفقد دون إبراز السبب الكامن وراء انقسام الطرفين، مما يجعله صالحاً ليصف شعور العديد من ضحايا الفراق والفقد.
لم يهمل الكاتب الجانب الديني، ففي كل صفحة يذكر الله بصورة تثير في نفس القارئ الطمأنينة بأن الله يتولى الأقدار، إلى جانب الاستعارات القرآنية والكنايات الموجودة بكثرة في النص.

اقتباسات:

“كعرجون قديم أضحيت وحيد كأنني وطن كان مستعمر رحل عنه المحتلين فخلفوه دمار، ولقد حطمت أوثان الشوق وكفرت بظروف الزمان مُسلمًا أمري لله وحده، انا في عقدي الثاني ولكنني أشعر أنني أكبر من ذلك بكثير ، إننا لا نشيخ بالسنين ولكن بالأنين ، وإني أزدرد الصبر على عمري كالذي يحاول أن يبتلع حجرا صلبا حاد الحواف.”
“‏لكل روح روح تشبهها، تكون مرآتها التي تعكس صورتها، ونصفها الذي يكملها، وتكون بمثابة وريد يسقيها بالحب والسعادة إذا اجتمعا، وبالحزن والألم إذا حالت الأيام بينهما وافترقا، ولكن يبقى الحبل الوطيد الذي يربط الوريد بالوريد ممتد مهما تباعدت الدروب…”


أ‌. عز الهلالي

One Comment

    • آية طقاطقة

    • شهرين ago

    رسائل إلى وريد الروح كتبت بروح تخاطب أرواح القراء مع كل كلمة، دامت هذه الروح المعطاءة ودام مدادك
    تحياتي أ. عز الهلالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.