Blog

tareek jahannem

للكاتب الأردني الأديب أيمن العتوم، عدد صفحاتها 501صفحة..
مقسمة ل 81 فصل متنقلة بين جزأين، أحدهما ما يتعلق بشيطان ليبيا ( معمر القذافي) وهو يخاطب نفسه ويتحدث مع اثنين من حراسه منصور ويونس، والجزء الآخر هو ما يتعلق بالسجين ( علي العكرمي) الذي قضى 30عاما في سجون القذافي..

تتحدث الرواية عن ظلم وبطش العقيد الشيطاني معمر القذافي ، الذي دمّر المكتبات وأحرق الكتب والمخطوطات وألجم فم كل مثقف على أرض ليبيا، أنشأ السجون وزجّ فيها الآلاف من المفكرين والأدباء والعلماء والشعراء والأطباء، وعرّضهم لأشدّ أنواع التنكيل والتعذيب الذي يعجز اللسان عن وصفها..

أما علي العكرمي فهو أحد الذين تم سجنهم بتهمة حب الوطن والوقوف ضدّ النظام الفاشي، لاقى من العذاب ما لاقى ورغم كل ذلك صمد وقاوم في سبيل وطنه وتحريرها من هذا الظالم القاتل..

في الرواية دقة الوصف لما يحدث في السجون الليبية، يصف العتوم الأحداث بسرد متقن وبلغة معاصرة سلسلة بسيطة بطريقة تشعر القارئ بأنه أمام فيلم بصوت وصورة..
رغم كمية الألم التي في الرواية تجعل الدمع يترقرق في العيون، إلا أنها ممتعة ماتعة ساحرة ورهيبة..

هديل

بعض الاقتباسات

“كلنا على سفر وهذا الذي نحن فيه لن يدوم”

“كانت أمي حبل الحياة الذي لا يوجد خارجه إلا الموت، وكانت الوطن الذي لا يوجد خارجه إلا المنفى”

“حين كنّا معاً كنتَ لي كلّ شيء ويوم رحلت لم يبق لي منّي شيء”

” لولا أننا كُنّا ننسى، أو نتناسى، لانكسرنا أمام أبسط الأشياء”

“لكنّه الشّعر، الحرف الذي يبرعم الأمل، ويُؤجّل الأسى، ويُشعل الحنين، ويُحيي الذكريات، ويزيد من قدرتنا على الاحتمال”

هديل_محمد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.